الأربعاء، 4 يناير، 2012

بعٍـٍـٍـٍـدموتي... >> ( أمـٍـٍٍــٍـٍانهـ تذكروني) ....‎





515 بعٍـٍـٍـٍـدموتي... >> ( أمـٍـٍٍــٍـٍانهـ تذكروني) ....
 


(-بعد موتـــــي-)

بلل تراب المقابر بالدمـــــوع..
واحضن آطيااااف الرحــــيل،،

"ســـامحني" " حللـني" " إذكـرنــي"

حــب ساكن بالضلــوع..

(-بعد موتـــي-)

احضر ليلة رحيلي..

شاركهم في مغيبي..


@" لاتغـــــيب"@

علمهم من تكــون!!

قل انـك:

*ســـاكن دايم في عيوني*



(-وبعد موتــــــــي-)

تلقـــانـــي في <<الجنـــازه<<

وبجنازتي .. أبي اول الحضوووور |~انـــــــــت~|

واذا غطاني الترااااب

أبيك آآآآخر من يمــشي!!

وعلى قبري أبي شمعه..

تــضويها بـــصمت ,,

وابي دموعك على خدك تبلل تربة رمـــــالي..




وأبيك تكتب

(دنيـــــاه تابوت .. وروحي فيه مدفووونه)

(أدور المــــوت .. وماأقوى أعيش من دونه)

..وإذا قبرووني واندفــنت,,]

مر علي ان كان ودك تمر,,

ومر على قبري وشووووف محله

وان كان ودك فوق قبري تصلي..




إليا دعــيت هل الدمع كله.

وقووول

اجمعني به ياارب العالمين

جســم كلاه الدود وصلـك يبله.




وعنــــد "الودااااع" خط ع القبر حرفين

(مرحــوم ياللي صاحبه ماحصـله)

[احفظ هالابيااااات منــي,,

تراهـا هديه لك وحـدك..

وصيه لاتنساااااهــــــا..

احفظهاااااا

ورددهااا


وخلهاا دووووووووم على فــمك



..<*أمـــــــــــــانه*>.. 

"لامت لاتمسح رقم جــــــــوالي"

خـــله محفوووووظ وارسل عليه لاضـــاق بالك,,

خـــله عندك لا شتــقت لأيـــامي..

ارسل لي وطمني عن احواااالك..

ارسل ولو مــــــــايجيك رد يالغـــــــــالي..


صدقــني <! توصلني !>

وأنا في قبري لحالي 

لاحتجتني ومالقيتني قبالك

دق على رقــمي وقول وش اللي مضــايقك..

قوووول وش اللي فيك قول جعل الضيقه ماتجيـــك

وأنا أســمعك من عيني وعلى راســي

..//وان ماسمعت صوتي //

ومالقيت مني جواب*

[[أنت أدرى بأسبــــاب سكــوتي]]

*رسالتي هاذي احفظها ولاتفكر تـمسـحها،

واذا فـيـــوم " مـــت"

((أمــــــــــانه))

علــــيك تفتحـــها,,

وتقرا كــل كلمـــاتي 

وفمــــــان الله يالغالــــــي...

هناك تعليق واحد:

  1. مرحبا
    بعد موتي ..
    لايبقى إلا رسم الخيال
    الطيف والأوهام
    ذكرى بنبضي
    لا يغفوا ولاينام
    يتمتم بين أضلعي
    بين شفتاي
    أردد من روح القلبي
    هناك بيان الفرقان
    أرق التحايا

    ردحذف

شاركنا برأيك لا تقرأ وترحل ...